الكاتب: راضي النماصي

الحاجة إلى الحدائق – ريتشارد بروتيغان

كانوا يدفنون الأسد حين وصلت في الباحة الخلفية مجددًا. وكالعادة، القبر محفور على عجل، وليس كبيرًا بما يكفي لاحتواء الأسد، وبقدر كبير من الإهمال، أما هم فيحاولون حشو الأسد في حفرة صغيرة لا تصلح.

تعامل الأسد مع ذلك – كالعادة – دون شكوى، إذ حين دُفن خمسين مرة في العامين المنصرمين، تعوّد على محاولة دفنه في الباحة الخلفية.

أتذكر أول مرة دفنوه فيها، إذ لم يعلموا ما الخطب. أما الأسد فكان أصغر سنًا في ذلك الوقت، ويشعر بالارتباك والرعب، لكنه الآن صار يعرف ما سيحدث لأنه بات أكبر سنًا ودفن عدة مرات.

بدا على محياه قليل من الملل حين طووا مخلبيه على صدره وبدؤوا هيل التراب على وجهه.

كان الوضع ميؤوسًا منه، إذ لن تتسع الحفرة للأسد أبدًا، فلم تكفه من قبل قط ولن تكفيه الآن. لم يستطيعوا حفر حفرة عميقة كافية لدفن الأسد بداخلها.

  • “مرحبًا. الحفرة صغيرة للغاية.”
  • “أهلًا. لا، ليست كذلك.”

صارت هاتان تحيتينا المعتادتين منذ عامين.

وقفت هناك أراقبهم لمدة ساعة أو نحوها بينما يحاولون دفن الأسد بإصرار، لكنهم لم يواصلوا إلى ما بعد استسلامهم تحت شعور بالقرف ثم يقفون لائمين بعضهم البعض على عدم حفر حفرة كبيرة بشكل كاف.

  • “لم لا تهيؤون حديقة في العام المقبل؟ تبدو هذه التربة قادرة على إنبات بعض الجزر الطيب.”

لم يخالوا ذلك مضحكًا للغاية.