أول أخبار 2021 السعيدة!

في تعاون أرجو له الدوام، اتفقت مع الموسوعة العالمية للشعر العربي – “أدب” – على نشر قصص مترجمة بحجم التغريدة في موقع تويتر، وذلك إما نصًا وإما على هيئةٍ لا تتعدى 4 صور للشاشة.

أتمنى لكم قراءة ممتعة. هنا أول قصة (صدرت يوم الثلاثاء)، وسأرفق لكم رابط القصص كل مرة.

حوار مع غيوم ميسو

صباح / مساء الخير،

نشرت البارحة في مدونة “تكوين” للكتابة الإبداعية حوارًا مترجمًا مع غيوم ميسو، أحد أكثر كتّاب فرنسا رواجًا وترجمة إلى اللغة العربية.

الرابط من هنا. أتمنى لكم قراءة ممتعة!

اكتشاف رائع آخر

منذ زمن لم أتشوق لقراءة كتاب ما وفاق توقعاتي عنه.

أفهم لم قد يحب أي أحد هذا الكتاب الفاتن، لكني سأتفهّم تمامًا لو كرهه أي أحد ولن ألومه.

لمن يرغب الإلهام، فعليه بهذا الكتاب المتجاوز.

الكتاب هو “حلقات زحل: مزارات إنجليزية” للكاتب الألماني ف. ج. زيبالد، ترجمة أحمد فاروق، طبعة 2019، دار التنوير.

قراءة ممتعة!

مزيج من العاطفة والعقل: مسلسلان لعطلة الأسبوع

صباح / مساء الخير،

يسعدني ترشيح المسلسلين التاليين من إنتاج نتفليكس، والذين أبقيا على قيمتهما الفنية دون فقدان متعة المشاهدة. ففي حين يلبس «الشرطي الطيب» من إنتاج الولايات المتحدة لبوس البوليسي بينما هو فعليًا درامي تتخلله خفَة موسيقى الجاز وبورتريه جميل عن لطف العلاقة الأبوية في خضم الجريمة التي قد تُكشف في منتصف الحلقة حتى، إلا أن «السرعوفة» الفرنسي يقف على النقيض تمامًا من ناحية تعقيد الجرائم والعلاقات الإنسانية فيه حتى آخر ثانية من المشاهدة.

لا تفوتوهما!

ما في السطح – أجاي باتري

ما في السطح – أجاي باتري (قصة)
ترجمة: راضي النماصي.

حين توفيت أمه، لف جثمانها بالكتّان ووضعها في السطح. كان يصعب عليه العثور على مساحة بين كل ما وضعه في السطح على مر السنين: سيارة تويوتا كورولا المستعملة، وطلب انتسابه غير المكتمل إلى الجامعة، ورقم هاتف حبيبة سابقة، وأولى نظاراته لما كان في الصف الثالث، وساعته ذات صورة ميكي ماوس في المنتصف، ونقود ورقية من البلد التي هاجرت أمه منه، وعقد إيجار محل الخردوات التي كانت تديره أمه، وخنصر يده اليمنى، وصوت جده في الهاتف، والهاتف نفسه، وأغنية المهد التي كانت أمه تغنيها له كي ينام، وأول سن لبني.

كان قد بكى بشدة حين فقد تلك السن، فقبلته أمه على جبينه وقالت له أن يضع ثنيته المدماة في السطح، ووعدته بأنها ستعود يومًا.

في مديح المواقع النشّالة وربيع جابر

تعودت إسقاط الاعتراضات في حياتي حتى صار كل شيء نسبيًا

أحب ما يكتبه ربيع جابر جدًا، ومن ضمن ما كتبه ولا يلتفت إليه الناس هو مقالاته ومتابعاته لجديد الأدب عالميًا وتأملاته فيه حتى انقطاعه عن الكتابة في «الحياة»عام ٢٠١٣

بإغلاق موقع الجريدة، بات من المستحيل العودة الى الارشيف، وسبق أن راسلت العديد من الناشرين بخصوص إعادة طبع المقالات، لكن ما من استجابة.

لذا، حين نسخ موقع «سعورس» ما كتبته الجريدة، وقد أغلقت الجريدة موقعها، فإني أعرب لفريق العمل فيه عن امتناني شخصيًا. غالبًا أنها كانت تنشلها أوتوماتيكيًا، وغالبا أن القائمين عليها لا يأبهون ولو للحظة للأدب وإنما جوعى لتعداد الزيارات، لكن “ما عليه”.. ألف شكر.

هنا دعوة صريحة لقراءة ما يكتبه هذا المختلف المتميز في ذلك الموقع. أما أنا فانتهبت الفرصة ونسخت ما أقدر عليه في غوغل درايف!

مكان للكتابة – سيث غودين

أحد أسباب كون المغنين الناجحين ممن يكتبون أغانيهم غزيري الانتاج هو أن بإمكانهم تسجيل أغنيتهم ونشرها ما إن يكتبوها مباشرة.

وإحدى المنافع الضخمة من امتلاك مدونة يومية هي أن تطبيق [المدونة] دومًا مفتوح وينتظرك كي تكتب نصًا.

ليس على قصتك أن تصير كتابًا، بل إنها فرصتك كي تحدث فرقًا “هذه رؤيتي، وهكذا يمكنكم أن تكونوا جزءًا منها.”

حين نمحو ما قبل التدوين (العثور على القلم، أو الورقة، أو الدفتر، أو التطبيق) وما بعده (العثور على طريقة للنشر) يتضح أننا نكتب كثيرًا، وغالبًا تقود الكتابة أكثر إلى الكتابة أفضل.

ليس على النص أن يكون مثاليًا. يمكن أن يكون الأمر التالي الذي تقوم به ببساطة.

للنمط أهميته، ولفترات النجاح/الفشل المستمر فاعليته.

كل ذلك جزء من تمرينك.

إلى أين تتجه كتب تطوير الذات؟

منذ بداية صرعتها، كانت كتب تطوير الذات متجهة إلى نمط (الهدف/الطريق)، مثل جون سي. ماكسويل وستيفن كوفي وبراين تريسي. ونحن لا نتحدث هنا بالطبع عن تهريج من قبيل “طاقة الجذب” و”أطلق العملاق الذي بداخلك” وما إلى ذلك..

الآن، مع النخبة الجديدة (مارك مانسون/تيم فيريس/جيمس كلير)، صار الأمر مرتبطًا بمراقبة الناجحين ماديًا وإبداعيًا في حيواتهم اليومية، وتدوين عاداتهم، بحيث صارت العادة، أيًا تكن، وسيلة النجاح. وتكاد الكتب الآن لا تتجه إلا نحو هذه الصرعة وكيف أن الأمر مرتبط بالاستيقاظ صباحًا أو خمس ثوان فقط من ممارسة ما تحب.

أرى شخصيًا أن الصرعة الأولى تنتج اتجاهًا، والثانية تولد زخمًا وطاقة. ومثلما لا يجدي الركض دون وجهة، فلا نفع للوجهة دون أن تتحرك نحوها. لذا، فقارؤها بحاجة للصرعتين..

وإن أمكن التخلي عن كليهما فذلك أفضل طبعًا. العمر قصير على كتب لا تستحق.