التصنيف: شهادات

لقاء مع جريدة العرب

صباح / مساء الخير جميعًا،

Newspaper

في عدد اليوم من جريدة «العرب»، شاركت باستطلاع حول ما يتطلع إليه المترجمون السعوديون في حقل الثقافة بعد تدشين قطاع الأدب والترجمة والنشر برئاسة الدكتور محمد حسن علوان، وكانت مشاركتي برفقة الزملاء أحمد العلي، رائد الجشي، صالح الخنيزي، تركية العمري، خلف القرشي، أمينة الحسن.

أشكر الأستاذ زكي الصدير على منحه فرصة المداخلة. ولمن أراد قراءة المداخلات كاملة، فالرابط من هنا، وسأكتفي بنشر ما كتبته:

يذهب المترجم راضي النماصي إلى أن سبل الدعم متوفرة باسم الوزارة على عدة أصعدة من خلال تمويل مشاريع تبدأ من ترجمة الكتب وليس انتهاء بالمدونات والمواقع الإبداعية الجماعية على الانترنت.

ويقول “مؤخرا، قام الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) بإسداء منحة دعم مالي لموقع ‘كتب مملة‘، أحد أشهر منصات الكتابة الإبداعية على شبكة الأنترنت، والقائمة على مساهمات شبابية محضة. لدينا مثل هذه المواقع كثيرا في السعودية، مثل ‘ساقية‘ لأحمد بادغيش وفهد الحازمي، و‘سبيل‘ التي توقفت -للأسف- بعدد واحد لانشغال محررها، وكانت واعدة للغاية. كما أن فكرة المجلات المختصة بالآداب والفنون قائمة مثل ‘ذا نيويوركر‘، ‘باريس ريفيو‘، ‘لندن ريفيو أوف بوكس‘، وغيرها؛ حتى أنه يمكن استثمار رأس مال خاص بها والربح منها عبر الاشتراكات. ناهيكم عن فكرة مشروع وطني للترجمة بالتعاون ماليّا مع الأندية الأدبية، مما يخفف الكلفة المادية على جميع الجهات المعنية. ولا شك أن للدكتور محمد حسن علوان اطلاعًا كافيًا حول ما ساهمت به مشاريع الترجمة لدى الهيئات الحكومية ودور النشر الخاصة من فائدة في التثاقف بين الشعوب والأمم، ونرجو له التوفيق في مهمته القادمة“.