لقاء مع جريدة القافلة الأسبوعية – أرامكو السعودية

حوار – بندر الحربي
نقل لنا عملك الأخير (داخل المكتبة .. خارج العالم) نصوصًا مطولة مفعمة بالثراء لأدباء عالميين حول القراءة، كيف تصف تجربك في ترجمة هذه النصوص؟
            تعرضت – في هذه التجربة – لجميع المشاعر الإنسانية، إذ بقدر ما كانت تجربة صنع كتاب من العدم جميلة ومثيرة فقد كانت مثقلة بالأسئلة والحذف والتعديل، لأني لم أقم بترجمة كتاب جاهز، بل قمت بتحرير نصوصه وترجمتها، فكانت مسؤولية اختيار النصوص موازية لمسؤولية ترجمتها إلى لغة الضاد. في البدء توجب اختيار موضوع مميز، فوجدت أن القراءة لم تنل حظها من المواد المترجمة بقدر الكتابة، ومن ثم انتقلت إلى مرحلة اختيار النصوص. كانت هناك نصوص ذات لغة عالية مثل نصَّي نابوكوف وفيرجينيا وولف، ونصوص مترجمة عن لغة وسيطة – مما سهل ترجمتها – كنصوص يوسا وهيرمان هيسه، وهذا ما جعل الترجمة تتفاوت بين الصعوبة والسهولة.
 
كيف يمكن أن تصف تلك العبارة الجميلة للروائي الروسي فلاديمير نابكوف التي تقول: القارئ النشط، القارئ العظيم والقارئ الخلاّق هو قارئ يعيد ما يقرأ؟
            هي عبارة جميلة بحق ولها منظور مختلف، إذ أن قراءة العمل الأدبي بشكل أشمل يكون عن طريق المرة الثانية فيما يشبه تصغير عدسة المنظار لرؤية التفاصيل الكبرى التي تتجاهلها القراءة المتفحصة الأولى، أو ما يعرف بـ Zoom Out في مجال التصوير. ولكن لا أرى أن كل نص تنطبق عليه المقولة، إذ أن هناك ما هو مباشر كالكتب المعرفية Non-fiction أو من يرمي فكرة العمل الكبرى بشكل واضح، فلا يمكن تطبيق ما قاله نابوكوف كمسلمة، إذ أن الحياة ستنقضي ونحن لم نقرأ ما يكفي من الكتب لو طبقنا هذا المبدأ.
 
من واقع تجربتك بالترجمة، كيف تقييّم الكتب المترجمة إلى العربية، ومدى إقبال القراء عليها؟
            هناك حقيقتان لا يمكن إغفالهما: الأولى هي أن هناك إقبالًا كبيرًا على الكتب المترجمة لدى القراء العرب، وثانيهما أن المستويات تتفاوت من ترجمة لأخرى؛ مما يجب أن يفهمه الناس هو أن المترجم يجب أن يظل خفيًا في النص، إذ لا يقوم بالإساءة إليه ولا بتجميله، ويغفل كثير من المترجمين عن الأمر الأخير – أي تجميل النص دون قصد –. لكن بالمجمل أرى أن أغلب الترجمات العربية جيدة، ولكن المترجمين عن اللغات المباشرة قليلون.
 
إذا كانت القراءة هي نقطة الانطلاق إلى عالم الكتابة، كيف تقييّم ثقافة القراءة لدى الكتاب والمترجمين في محيطنا العربي؟
            هناك العديد من الكتاب والمترجمين الذين يقرؤون بمعدل عال، وهذا يتضح من أساليب كتابتهم وترجماتهم. قد تكون هناك مفارقة مثيرة، وهي أن نسبة معتبرة من المترجمين – وخصوصًا ممن لم يتخرج من كليات الترجمة واللغات – لا يقرؤون كتبًا في موضوع الترجمة ذاتها، والأولى بهم أن يقرؤوا في هذا المجال قبل الشروع فيه. ولا ننس أهمية الثقافة العامة بالنسبة للمترجم، إذ أتذكر أني قرأت في أحد الكتب المترجمة حديثًا مصطلح concentration camps الشهير وقد ترجم حرفيًّا إلى “مخيمات التركيز”، في عمل لم يكلف المترجم فيه استدعاء المنطق البسيط للتفكير في ترجمته.
 
ما الكتاب الذي تعكف على قراءته حاليًا؟
            أقرأ حاليًا كتاب “الترجمة والإمبراطورية” لدوغلاس روبنسون، أستاذ اللغة الإنجليزية في جامعة ميسيسيبي بالولايات المتحدة الأمريكية. يتعاطى هذا الكتاب الشيق مع الترجمة بمنحى ثقافي بعيدًا عن كونها عملية لغوية، ويستعرض هيمنة الثقافات على بعضها في عملية تأويل المترجمين للنصوص إبان مرحلة ما بعد الكولونيالية والمعايير الآيديولوجية التي تم الاستناد إليها من قبل المترجم في ترجمته للنص الأصلي. 
Advertisements

راضي النماصي: ننتظر مظلة تحتوي المترجمين السعوديين

حوار- عبدالله الزماي

510411386413

    بعد أن قدم المترجم الشاب راضي النماصي تجربته الأولى في الترجمة في كتاب “داخل المكتبة خارج العالم” والذي احتوى على تسعة مقالات محورها الرئيسي هو “القراءة” كرافد أساسي للكتابة الإبداعية، كتب هذه المقالات تسعة كتاب من كبار أدباء العالم، مثل “فيرجينيا وولف” و”هنري ميللر” و”فلاديمير نابوكوف” و”ماريو بارغاس يوسا” وغيرهم.

“النماصي” كشف ل”الرياض” في هذه الحوار عدداً من الأمور، كالأسباب التي دعته لترجمة هذه المقالات، وما يحتاجه المترجمون في الوطن العربي، وغير ذلك، وفيما يلي نص الحوار:

ترجمة السرد

* يعرف عنك شغفك الكبير بقراءة الرواية لكنك في إصدارك الأول على صعيد الترجمة لم تترجم رواية، لماذا؟

– بالفعل، شغفي كان -وما يزال- الرواية، لكني لم أبدأ بها تهيبًا، إذ أني لم أجرب ترجمة نص سردي مكتمل في مقابل خبرة لا بأس بها بترجمة المقالات والخطب، لكن خلال الفترة الماضية عكفت على قراءة بعض المراجع حول فن الترجمة الأدبية، بالإضافة لبعض التجارب في ترجمة السرد، ولعل الرواية المترجمة الأولى تكون قريبة.

اختيارات المحتوى

* ترجمت عدداً من المقالات التي محورها الأساسي هو “القراءة” ما الذي شدك في هذا الموضوع؟ ولماذا هذه المقالات بالذات؟

– شدتني عدة أمور، منها ما ذكرتُه سابقًا في مقدمة الكتاب –قصة “ماريو بارغاس يوسا” ورواية “مدام بوفاري”– باعتبار أنّ المبدع له نظرته الخاصة للقراءة، ومنها حاجة الوسط الثقافي العربي لكتاب مثله، في خضم طوفان الكتب التي تتحدث عن الكتابة باعتبار أن القراءة هي الرافد الأساسي لها، كانت الاختيارات مبنية على ثلاثة معايير: شهرة الكاتب، عمق المحتوى، وكونه مترجماً للمرة الأولى؛ مما شكل تحدياً صعباً لي؛ كون عدة أسماء كبيرة حول العالم كتبت عن القراءة وهي –في الوقت نفسه– مجهولة بالنسبة للقارئ العربي، حتى أني فكرت عدة مرات بإلغاء نص كلمة “رديارد كيبلنغ” بحكم قلة رواجه لدى العرب، على الرغم من سمعته العالمية كمؤلف كبير، وكون إحدى الشخصيات التي ابتكرها معروفة لدينا باسم “ماوكلي”، بطل الفيلم الكارتوني الشهير، لكن غلب حب نشر الفائدة على الشهرة، وقمت بنشره.

زيادة الإقبال

* برأيك، ما الذي زاد إقبال القراء على الكتب المترجمة؟

– هذا سؤال غائم، إذ أنه لا يحدد نوعية معينة من القراء لكي نعرف أسبابهم الخاصة للتوجه نحو الأدب المترجم، لأننا نعرف من يذهب إلى المعارض ويقرأ الكتب المحلية أو من يكتفي بالكتب الشرعية ولا يقرأ الأدب أصلًا، سأفترض أن سؤالك موجه لي وللأصدقاء من حولي، وأجيب بأنها الرغبة في رؤية أساليب كتابة جديدة ونظرات مختلفة للحياة من حولنا والتعاطي معها، كما أن هناك سببًا آخر وهو التفات الناشرين في الآونة الأخيرة –واتحدث عن آخر أربع سنوات– للأدب المترجم أكثر من غيره مقارنة بالأعوام السابقة.

مظلة المترجمين

* تشهد حركة الترجمة نشاطاً ملحوظاً وبجهود فردية، ما الذي يحتاجه المترجمون لتوحيد جهودهم؟

– الساحة مبهجة جدًا في وجود كل هؤلاء المترجمين الشباب، سواء من نشر منهم أو اكتفى بالانترنت كمنصة، ونرجو أن تكبر أكثر، كل ما أرجوه من المترجمين الشباب هو الاهتمام بالشق المعرفي أثناء الترجمة، ولو على حساب الشق اللغوي، وذلك منعًا لأخطاء لا تغتفر، أما ما يحتاجه المترجمون الشباب فهو مظلة تضمهم وتقوم بدعمهم، ولعل تجربة “المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب” بدولة الكويت أو “مشروع كلمة للترجمة” بدولة الإمارات العربية المتحدة أمثلة رائعة على مثل هذه المظلات، بشرط أن تنجو من البيروقراطية في مؤسساتنا الثقافية.

الانحياز للنصوص

* هل المترجم مسؤول عن اختياراته؟ فنقول أنّ كل ما يترجمه يمثله؟ هل تراعي هذا الجانب في اختياراتك؟

– نعم، هو مسؤول ما لم يكن مكلفًا بالترجمة، ففي النهاية اختيار المرء قطعة من عقله، أما فيما يتعلق بتمثيل النصوص لوجهة نظر المترجم فالأمر بين هذا وذلك، إذ أني لا أجد نفسي منحازًا تجاه جميع النصوص التي ترجمتها خلال عامين، وهناك ما ترجمته في كتابي ولا أتفق معه مثل نص “جوزيف برودسكي”، لكنه نص مثير للاهتمام، وأنا أحب قصائد “برودسكي” للغاية بالإضافة لكونه شاعرًا مرموقًا وحائزًا على نوبل للآداب، فقمت بترجمته، وهناك ما أتفق معه بشكل مطلق مثل نص “ماريو بارغاس يوسا”، ولعل القارئ الكريم يرى أن وجهات النظر في “داخل المكتبة.. خارج العالم” لم تكن على رأي واحد يمكن أن يخلص له القارئ.

الترجمة: اهتمام الشباب ودور الناشرين

شهادة مقتضبة حول تجربتي في الترجمة، صدرت في جريدة الجزيرة يوم السبت 27 فبراير 2016

22925595

لعل الترجمة هي الفن الوحيد الذي يعتبر أحد أشكال الكرم، وهو الوحيد الذي يكون التميز به بمقدار ما تمنح من ذاتك، إذ لا توجد فيه أي نزعة فردانية، بل إن جودة الترجمة تتناسب عكسيًّا مع ظهور شخصية المترجم وأسلوب الكتابة الخاص به، في فعل ينم عن لمسة كرم عالية.

لم تكن علاقتي بالترجمة أكاديمية، إذ تخرجت العام الماضي من قسم الهندسة الكيميائية في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن، ولكن مشواري معها كان منذ أيام الدراسة هناك، وبالتحديد قبل عامين خلال شهر رمضان المبارك في مدينة الخفجي بالمملكة العربية السعودية، وأول نص كان بعنوان «لماذا نقرأ الأدب؟»، للروائي البيروفي الحائز على جائزة نوبل للآداب ماريو بارغاس يوسا. كان السؤال نفسه مؤرقًا لي منذ مدة طويلة، فالأدب أكثر أصناف الكتب رواجًا، ومع ذلك يواجه استهجانًا غريبًا عند فئة لا بأس بها من القراء. تضمن مقال يوسا إجابة رائعة وحساسة على هذا السؤال، وتنبئ عن وعي واطلاع واسع على عدة معارف أنتجت ذلك النص الموسوعي والثاقب. فترجمته من باب المسؤولية في المقام الأول، وكتجربة أولى بهدف المتعة؛ فلم أكن مرتبطًا بموعد تسليم لأحد. أرسلت ترجمتي للصديق العزيز فيصل الحبيني بهدف التعقيب، وإذ به يطلب مني أن ينشره مباشرة، فوافقت؛ ولم أعلم أنني سأفاجأ بتواجده في موقع عربي جديد كل فترة حتى اليوم.

تابعت القيام بما أفعله عبر مدونتي الإلكترونية (www.radhiblog.com) وأنا أضع نصب عيني أن يكون المحتوى متميزًا ومؤصلًا وذا فائدة جمة للمتلقي، ففي النهاية أنا قرأت النص واكتفيت، لكن هو حب نشر المعرفة بين الناس الذي يحدوني للقيام بالترجمة إلى الناطقين بلغة الضاد بالإضافة إلى المتعة التي أجدها أثناء نقل نص ما من ضفة لأخرى، وما زالت ردود الفعل تبهجني في كل مرة أترجم بها نصا جديدًا.

أما بالنسبة للنشر الورقي فلم أقتنع بإمكانيتي له إلا بعد مدة طويلة. كان النشر بحد ذاته تحديًا عسيرًا، ولم يكن متعلقًا بإمكانية الطباعة قدر ما أن يكون المحتوى مختلفًا، ولم تكن الرؤية واضحة بخصوصه لظروفي الشخصية وقتها، إذ يجب أن أجد عنوانًا عظيمًا يستحق الترجمة؛ لذلك عزفت عن البحث عن عنوان جاهز وقررت أن أكون كتابًا من مختاراتي الشخصية، وهنا برز تحد آخر، ففي المعارض العربية كتب مختارات كثيرة حول غالبية المواضيع، وبالتالي فلا بد أن يكون ما يجمعها مميزًا، فاخترت موضوع القراءة بسبب قصة أخرى بطلها ماريو بارغاس يوسا أيضًا – وقد ذكرتها في الكتاب –، وكانت هذه المجموعة هي أول مجموعة نصوص مترجمة حول القراءة في الوطن العربي. اخترت لما جمعته عنوان «داخل المكتبة.. خارج العالم!» وقد قدم الكتاب الدكتور سعد البازعي مشكورًا، ونشرته عند دار أثر السعودية دون أي صعوبات تذكر.

اتضحت الرؤية حاليا فيما يتعلق بالعناوين القادمة، ونسأل الله التوفيق والسداد والقبول فيما نقدم.

الترجمة الشبابية.. جهدٌ جاد ينتظر الدعم

542432786430

مشاركتي في تحقيق أجراه إبراهيم الشيبان بجريدة الرياض، يوم الاثنين 13 جمادى الأولى 1437 هـ – 22 فبراير 2016م

بشارة خيرة

من جهته اعتبر المترجم الشاب راضي النماصي أنّ الترجمة الأدبية في المملكة مشهد ثقافي جميل ويبشر بالخير في الأيام القادمة، موضحاً أنّ هناك ميلاً لترجمة الرواية على بقية الأجناس الأدبية، وذلك بسبب شعبيتها الطاغية حول العالم، ولكن مع كثرة المترجمين سيتم الالتفات إلى الشعر، والقصة، والمسرح، وغيرها، متمنياً وجود مترجمين سعوديين عن غير اللغة الإنجليزية.

وعن مسألة تزايد الترجمات الشابة وربطها بفعل الحماس، علق: “لا يمكن الحكم على ظاهرة معينة وهي في طور النشأة، لكن من المؤكد أنّ هناك من دخل بقصد اللحاق بالموجة، وسينتهي عندما يشعر بالملل، وعلى الطرف الآخر نرى أنّ هناك من ذهب إلى الخارج بشهادة الهندسة وعاد بماجستير في الترجمة، ولا ننسى من اختار لحياته الجامعية أن تكون في كليات اللغات والترجمة منذ البداية”، موضحاً أنّه ليس هناك ردود فعل سلبية حول ترجمات الشباب السعودي.

وحول الدعم من أجل ترسيخ حركة ترجمة واعية وهامة في المشهد الثقافي المحلي، استشهد النماصي بتجربة الأشقاء في الإمارات، التي تعتبر رائدة في دعم حركة الترجمة العربية، والمتمثلة في مشروع (كلمة)، مضيفا: “أرى أنّ نسخة سعودية مثل هذا المشروع كفيلة بإحداث نقلة نوعية للمترجمين الشباب بالمملكة، ولكن بشرط أساسي وهو أن لا يخضع المشروع للبيروقراطية أو القيود المعطلة لمثل هذه المشروعات، وإلا فلا فرق بينها وبين العديد من الجمعيات والفروع الثقافية لأندية رعاية الشباب والأندية الأدبية التي أنشئت وبعضها قد احتوى أقساماً للترجمة، ولم نقرأ لها نتاجاً”.

 

 

النماصي يدخل المكتبة بنصوص عالمية

22925595

 

الثقافية – عطية الخبراني :

قال الكاتب والمترجم راضي النماصي إن كتابه الصادر حديثاً عن دار أثر (داخل المكتبة .. خارج العالم) هو عبارة عن نصوص مطولة مختارة حول تسعة من كبار المؤلفين حول العالم عن القراءة. ويضيف النماصي: أتت فكرة الكتاب من اقتناعي بأن الكاتب المبدع – وبالضرورة القارئ – ينظر للقراءة من ناحية الممارسة بشكل مختلف، كما أن من المؤكد أن لهم أسبابهم الخاصة للقراءة في جنس معين دون الآخر وأسبابهم الخاصة لحب القراءة من الأساس؛ وذلك بعد قراءتي للرواية الرائعة ((مدام بوفاري))، ومن بعدها قراءة كتاب الروائي البيروفي الكبير ماريو بارغاس يوسا عن الرواية، وهو بعنوان ((مجون لا نهائي))، إذ شعرت بأني لم أقرأ الرواية مطلقًا بعد تبصراته المذهلة في الرواية.

ويرى النماصي أن ما يميز ((داخل المكتبة.. خارج العالم!)) هو أنه ليس عن الكتابة أو حب الكتب، بل عن القراءة بأعين مبدعين من حول العالم. كما أني – والحديث للمؤلف – أستطيع القول بأنها أول أنطولوجيا مترجمة عن القراءة في العالم العربي في وجود طوفان من الكتب التي تتحدث عن الكتابة، سواء مترجمة أو مكتوبة باللغة العربية، معتقداً أن الكتاب حافل بالآراء المميزة والغريبة التي تستحق الاهتمام والتداول، والخروج بقناعة مختلفة عما كان عليها أي شخص ممن اقتنى أو سيقتني الكتاب.

الجدير بالذكر أن الكتاب قدم له الناقد الدكتور سعد البازعي ومن المتوقع وجوده في معرض الكتاب القادم في جدة.