الضفدع – غرانت فوكنر

مسطَّح بسبب سيارة، ويداه ممدودتان، بدرجة تشبه يسوع قليلًا. حمّصته الشمس حتى بات هشًا مثل رقاقة بطاطس.

قالت ماريا: “يا للضفدع المسكين، لم يعرف كيفية عبور الطريق.”

رددتُ: “ربما ظن أن السيارة صديقة جديدة، فأقبل عليها مسرعًا يرحب بها.”

“أو ربما كان يتساءل بحيرة عن كيفية تحول شيء صغير في الأفق إلى شيء كبير للغاية.”

قضينا ساعات في أحاديث مثل هذه. كان الحال لطيفًا في أننا لم نتحدث عمّا سيحدث بعد قليل أو عمّا نحن عليه معًا؛ كما لو أن الضفدع ليس جزءًا في أي قصة، ولو بالصدفة، حتى في قصتنا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s