حوار سري عبر الهاتف برقائق البطاطس – براثنا لور

تلقيت بالأمس مكالمة هاتفية من شخص مجهول. قلت “مرحبًا” عدة مراتٍ ولكن لم أسمع ردًا. بدا الصوت وكأن الشخص يأكل من كيس رقائق بطاطس. كان هنالك أشخاص آخرون يتحدثون بأصوات نائية، بل يخوضون شجارًا. بقيت مستمعًا حتى نفد رصيد شريحتي مسبقة الدفع.

ذهبت في اليوم التالي إلى هاتف عمومي واتصلت على ذلك الشخص. لم أقل أي شي، ولم يغلق السماعة. أمكنني سماع تلفاز من بعيد والشخص إذ كحّ مرتين. استمع إلي أثناء أكلي من كيس رقائق بطاطس. أكلت كل رقائق البطاطس ثم أخرجت جوف الكيس وشرعت في لعقه، ثم بدأت مضغ الكيس حين لم يبق ما يمكن لعقه. أصِبت بجرح في شفتي من الكيس فتخلت أسناني عنه. ضحك الشخص قليلًا من التلفاز. أغلقت السماعة ثم خرجت من كشك الهاتف فجلست على الرصيف متفكّرًا في الضفادع.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s