مما لا يسع القارئ العربي المعاصر جهله (للأسف)

صباح/مساء الخير،

قرأت بالصدفة تغريدة لشخص كريم ومترجم مبدع، ممن يتابعون جديد سوق النشر العربي ويعلنون عنه أولًا بأول، يتساءل فيها عن آخر كتب أحد المؤلفين المشاهير والمحبوبين في الوطن العربي وهل تُرجم أم لا؛ ولا ألومه إذ تفاجأ بكون عنوان الكتاب “حمادة” وعنوان الكتاب المترجم “حمادة تاني خالص”.

لكنّي أود الدفاع عن المترجم والتوكيد على براعته في ترجماته المتعددة عن الأدب، وتكفي أصغر إطلالة على مقال وليس ترجمة حتى للنظر إلى مدى عمق ثقافته ونفي احتمال كونه يرتجل ترجمة العنوان على هذا النحو . ونظرًا إلى أني خضت تجربة ترجمة كتاب لنفس الكاتب مع الدار المشهورة – وقد جرى فيها التواصل لكن لم تكلل بالنجاح – فإني أؤكد أن النص الذي بأيدي الناس ليس بالضرورة تحت موافقة المترجم التامة. والأمر يسري على المجلات والمطبوعات الدورية قدر سريانه على الكتب.

أصلح الله شأننا وشأن ثقافتنا المعاصرة، و”حررها” من بعض ما لا يفقهون من أهلها.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s