«عطاس في القطار» – ليديا ديفز

    يعطس الشاب الآسيوي في الجهة الأخرى من القطار بفارق صف في الأمام، فيقول الرجل في المقعد خلفه “بوركت” بصوت واضح لكن ليس عالٍ. يبدأ الآسيوي العطس مرة أخرى، ويبدو خائفًا، لكنه لا يلتفت. ثم يعطس الرجل في المقعد خلفي مرتين بسرعة. أنتظر الرجل الكائن في الجهة الأخرى كي يشمته أيضًا لكنه لا يقول شيئًا. يعطس الآسيوي مرة أخرى، لكن بهدوء، كاتمًا إياها باستخدام منديل ووشاح، ثم يدير رأسه ببطء إلى ما يكفي للنظر خلف كتفه حذرًا نحو الرجل القابع خلفه، الذي يستمر بالصمت. بعد ذلك بكثير في الرحلة، كان الآسيوي قد رحل من القطار منذ مدة طويلة، وصارت امرأة مكان الرجل خلفي؛ والآن تعطس المرأة أربع عطسات صغيرة حادة مكبوتة متعاقبة، تتلوها خامسة في ما بعد. ومرة أخرى، لا يقول الرجل في الجهة الأخرى من ممر القطار شيئًا. إما أنه لم يعد يهتم بينما يجلس منحنيًا ومتفحصًا شاشته، أو أنه يحس بأن كلمة “بوركت” واحدة مقابل كل رحلة تكفي.

Davis, Lydia (c) Theo Cote [author photo]- resize

سبق التعريف بالكاتبة عن طريق هذه التدوينة

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s